ملتقى الأحبة والأصدقاء
 
الرئيسيةالرئيسية  الاولىالاولى  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيلتسجيل  

شاطر | 
 

 أحمد عصيد واستفزازه للمسلمين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MalcomX
عضو جديد
عضو جديد
avatar

العمر : 34
الجنس : ذكر
دولتي :
عدد المساهمات : 11
نقاط : 34
العقرب
الخنزير
تاريخ التسجيل : 04/11/2012

مُساهمةموضوع: أحمد عصيد واستفزازه للمسلمين    الإثنين 17 ديسمبر 2012, 11:44


حسن أبوعقيل - صحفي

أحمد عصيد واستفزازه للمسلمين


مرة أخرى يعود المعادي للإسلام والمسلمين الباحث الأمازيغي أحمد عصيد ليجلد العلماء المسلمين والشعوب المسلمة بمداد التبعية المنحطة على أساس أنه يحسن صنعا (...)
ما الفائدة من علم لا ينفع كما هو الحال لعلمائك الذين
تتشذق لهم ببحوثهم ؟ هل العالم في مأمن وراحة كما تدعي أيها الباحث في عالم الفتنة وكأن الناس لا يفقهون ما تصبو إليه ؟
العلوم التي تنشد لها وتغني بها هي علوم لا تصلح للحياة , ولا يستفيذ منها الناس رغم الإمكانيات المادية والمعنوية ومهما وفروا لها ذلك التمحبص والتدقيق والمجهر والمنظار وكل الحسابات الرياضية والفيزيائية فهل الميزانيات التي صرفت على هذه المشاريع عجلت بأن يسكن الناس في القمر ؟ فما الفائدة من صناعة مركبات فضائية ستنزل بعد رحلتها في البحر وينتهي دورها بعد البلاييين من الدولارات التي انفقت في علم مع وقف التنفيذ .فماذا عما ينفقونه من أبحاث في مجال محاربة الإعصار والزلازل والبراكين فكلها أموال وميزانيات ضخمة دون إيجاد ولا ذرة تنفع . وقس على هذه العلوم الكثير مما ينفق لو قدمت كإعانات للدول الفقيرة لقضي أمر الفقر والجوع . إن العلوم التي تتبجل بها عند العالم الغير المسلم كلها مسخرة للحروب والدمار والقتل والمراقبة والتجسس وكيفما كان الحال فهذه الدراسات والابحاث صنيعة لعقل بشري اي خلق من الله الذي يبقى الواحد العارف بما يدور ويجري بها .
فالقرآن لدى المسلم دستوره وعلمه وأجندته فهو بمتابة خارطة الطريق لكل إنسان وما يجري في البر والبحرولا تفريق بين علوم الشرع وعلوم الحياة لأن كلامهما مرتبط بالآخر ويحتاجهما الإنسان ليصلح بها من حياته .
فاول سورة نزلت من وحي الله على رسوله المختار خير البرية صلى الله عليه وسلم كانت " إقرأ " بمعنى العلم بمعنى البحث بمعنى الإجتهاد بمعنى ثورة من الجهل إلى النور والقراءة هي مفتاح للعلم فلماذا الإستهانة بالمسلمين لاتخاذ القرآن مرجعا علميا للحياة ومرجعا علميا للشرع ؟
أحمد عصيد لأنه متحامل على الإسلام فإنه لم يقرأ " شمس العرب تسطع على الغرب " زغريد هونكه التي جعلت من كتابها درسا للتعليم درسا للأجانب بمن فيهم المثقف والعالم أن يتعرف عن الحضارة الإسلامية وعلومها الكتاب الذي ترجم لكل اللغات فأدعوك لتتعرف على ثروتك المعرفية وعن جهلك بحقائق القرآن وانسياقك نحو الذخيل والغريب . وهنا لابد وأن أذكرك بالعالم الفرنسي غرستان لوبون الذي قال بالحرف " أن اوروبا مدينة للعرب المسلمين " لأنهم تعلموا العلوم والحضارة من الإسلام والمسلمين العلماء .
وأدعوك يا عصيد قراءة هذه الفقرة لجمال سلطان في قراءة متأنية لشمس العرب يقول :" وذلك أن "المتنوّرين" في بلادنا كان لا يعجبهم أن يأتي باحث أوروبي ليكشف جهلهم بتراثهم وحضارتهم، وافترائهم على تاريخهم، كانوا لا يقبلون من امرأة أوروبية أن تعلمهم أن حضارتهم شهدت أرقى تعامل إنساني مع المرأة، وإنما هم يحاولون تصوير المرأة في حضارتهم بأنها كانت "من سقط المتاع"، وكانت "شيئاً" من الأشياء، ولم تعرف حقوقها وإنسانيتها إلاّ في أنوار الحضارة - الغربية طبعاً- كانوا ينزعجون عندما تكشف لهم باحثة أوروبية أن أجدادهم ـ الذين يصفون عصورهم بعصور الظلام، وأن من ينادي بإحياء مجدهم بأنه ظلامي ورجعي ـ هم الذين وضعوا للعالم مبادئ إنسانية الأخلاق، وإنسانية التشريع، وإنسانية الفنون،

كانوا يخفون وجوههم خجلاً عندما تعلمهم باحثة أوروبية أن حضارتهم هي التي حققت أرقى توازن عرفته الإنسانية بين حقوق الجماعة وحقوق الفرد، مما ضمن تحرر الفكر الإبداعي الجادّ الذي أذهل العالم كله، في الوقت نفسه الذي حفظ للمجتمع حصانة مقدساته وتواصل أجياله وقوة نسيجه الاجتماعي، بينما المتنوّرون العرب هذه الأيام وأدعياء الإبداع، لا إبداعاً أبدعوا، ولا كرامة لأمتهم أبقوا، ولا تأسيساً متحضراً للحرية وضعوا، وإنما الأمر جعجعة وادّعاءات فجة، وتطاول مسفّ، وانتهازية -إعلامية"- تغازل بعض الدوائر الأجنبية المشبوهة التي تبحث عن أي "ضجة" تستغلها في تشويه صورة العرب والمسلمين في أوساط الرأي العام الأوروبي، لتحصينه من أي مؤثرات إسلامية أو شرقية، ولم يكن كتاب هونكة المذكور هو الوحيد الذي أُنصفت فيه الحضارة الإسلامية، بل فاجأت العالم بكتابها "ليس الله كما يزعمون"، وفيه كشفت عن ألف حكم مسبق ضد العرب والمسلمين قام على التضليل والافتراء ."
كفاني منك ياعصيد ثورثك الظلامية على العرب ليس لأنك أمازيغي بل لانك لا تعترف بعروبتك وليس لك قناعة إسلامية وأنك وبحوثك في ظلام دامس وما ستعلمه للأجيال هو بهتان .
يبقى القرآن الكريم بالنسبة للمسلمين أصح العلوم واستمراريتها ومن يريد علوم الحياة فلابد وأن يعود للمرجع الأساسي ال>ي لم يفرط الله فيه من شيء .

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحمد عصيد واستفزازه للمسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
جميع الحقوق محفوظة

حقوق الطبع والنشر والنسخ محفوظة لمنتديات أنيلول©2011 - 2012          
*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في المنتدى تعبر عن رأي أصحابها  ولا تعبر عن وجهة نظرنا وليس لادارة المنتدى أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية*


الاعجاب على الفيس بوك
راديو بي بي سي