ملتقى الأحبة والأصدقاء
 
الرئيسيةالرئيسية  الاولىالاولى  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيلتسجيل  

شاطر | 
 

 إنهم يحبون الكَلاس و الخلاص .

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
OUTADLLAST2012
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9
نقاط : 25
أوسمتى :
تاريخ التسجيل : 26/09/2012

مُساهمةموضوع: إنهم يحبون الكَلاس و الخلاص .   الجمعة 18 يناير 2013, 05:08

اكتشف محمد الوفا، فجأة، أنه لم يعد وزيرا للتربية الوطنية مكلفا بتنزيل إستراتيجية قطاعية والسهر على مشروع لإصلاح المنظومة، بل وزيرا للصحة عليه تدبير سبل العلاج والاستشفاء إلى آلاف المرضى والمعطوبين و"العيانين" و"المسخسخين" الذين تحفل بهم وزارته على امتداد الوطن، حتى وصل عدد الشهادات الطبية المسلمة إلى 17640 شهادة في أقل من ستة أشهر.
ويخيل لي أن أول من يستحق أن يتجه إلى طبيب لتحرير شهادة طبية بعشرات أيام راحة، هو الوزير الاستقلالي نفسه، بل عليه أن يستشير، على وجه الاستعجال، صديقه إدريس الموساوي، رئيس مصلحة 36 بالدار البيضاء، لمده بوصفة عاجلة، حتى لا يستيقظ، يوما، برأس نصف منفجرة من هول الفضائح الأخلاقية والمالية والإدارية التي يضع، كل يوم، يده على لوائحها وخباياها، أي "فين ما ضربتي الأقرع يسيل دمو"، كما يقول المثل الشعبي.
مصيبة، فعلا، أن يمتد الغش والتدليس والدجل و"القوالب" بكل أنواعها وأشكالها إلى قطاع التربية الوطنية، ومخجل أن يستيقظ مربي أجيال بعد الظهيرة، ويتجه إلى أقرب طبيب عمومي ويتسلم شهادة طبية يحرر فيها ماشاء له الله من أيام ويحملها في ظرف إلى مدير المؤسسة، ثم يرحل إلى استئناف شخيره لعدة أيام أخرى، دون أن يأتيه صوت من داخله يقول له «اللهم إن هذا منكر."
إنه المنكر بعينه أن يتواطأ رجال تعليم وتربية مع أطباء يعلقون قسم أبو قراط فوق مكاتبهم لتحرير شهادات طبية مزورة، في إطار تبادل منافع معينة بين الطرفين، حتى أن طبيبا (خجل الوزير من ذكر اسمه والمنطقة التي يتحدر منها) حرر أكثر من 229 شهادة طبية، بمعنى أن الطبيب كان يعرف أنه يرتكب جرما في حق الوطن بحرمان تلاميذ من أساتذتهم، أو أستاذاتهم بغير وجه حق، ورغم ذلك طاوعته يده لتحرير ورقة طبية رسمية تتخيل مرضا معينا وتضع أمامه أيام عجز وعطلة مدفوعي الثمن.
بالله عليكم، كيف يمكن أن نصلح قطاعا بجيش من «الغشاشين" يذهبون إلى المصالح الطبية لاستيلام شهادات طبية أكثر من ذهابهم إلى فصولهم لأداء واجبهم الذين يتقاضون عليه أجرا شهريا من الدولة وتعويضات. والغريب أن هؤلاء تجدهم في الصفوف الأمامية للوقفات الاحتجاجية والإضرابات المحلية والوطنية، ويرفعون اللافتات عاليا للمطالبة بحقوقهم المهضومة، رغم أن «المهضومين"، في هذه الحالة، هم التلاميذ الذين يتسكعون في الشوارع، بينما «ينشر" أستاذهم رجليه في المقهى القريبة، وفي جيبه شهادة طبية مزورة.

منقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول .

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
handala
عضو مميز
عضو مميز
avatar

العمر : 23
الجنس : ذكر
دولتي :
عدد المساهمات : 107
نقاط : 260

أوسمتى :
الاسد
الكلب
تاريخ التسجيل : 27/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: إنهم يحبون الكَلاس و الخلاص .   السبت 19 يناير 2013, 02:07

Hada howa hal almaghrib lilassaf,chokran akhi 3ala hada almawdou3

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إنهم يحبون الكَلاس و الخلاص .
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى التعليمي :: تربويات-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
جميع الحقوق محفوظة

حقوق الطبع والنشر والنسخ محفوظة لمنتديات أنيلول©2011 - 2012          
*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في المنتدى تعبر عن رأي أصحابها  ولا تعبر عن وجهة نظرنا وليس لادارة المنتدى أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية*


الاعجاب على الفيس بوك
راديو بي بي سي