ملتقى الأحبة والأصدقاء
 
الرئيسيةالرئيسية  الاولىالاولى  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيلتسجيل  

شاطر | 
 

 المرأة القروية في المغرب .. ملكة لا تسود ولا تحكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aghbaloo
مشرف
مشرف
avatar

العمر : 28
الجنس : ذكر
دولتي :
عدد المساهمات : 167
نقاط : 449

أوسمتى :
الاسد
التِنِّين
تاريخ التسجيل : 07/05/2012

مُساهمةموضوع: المرأة القروية في المغرب .. ملكة لا تسود ولا تحكم   الخميس 20 سبتمبر 2012, 21:49

المرأة القروية في المغرب .. ملكة لا تسود ولا تحكم



ملكة تعتلي عرش القرية المغربية بدون منازع... تنتعل حذاء بلاستيكيا كل صباح، تكنس الأرض التي يمشي عليها رعاياها، تعتني بالماشية وتنظف أوساخها، تركب دابتها لمسافات طويلة بحثا عن الماء الصالح للشرب، تجلس القرفصاء قرب النهر لتصبن الملابس المتسخة، تجلب الحطب وتطهو الخبز تحت حراة الشمس الملتهبة...تمارس الرعي، تساعد في كل الأشغال الفلاحية، يداهمها المخاض في الحقل فتنجب البنين والبنات...مهام شاقة ومسؤوليات جسام تزدحم في جدول أعمال يبدأ من الصباح الباكر وينتهي مع وضع رأسها فوق الوسادة.

ملكة هي فريدة من نوعها حقا، فهي محرومة من حقوقها الإنسانية، لا تعليم ولا صحة ولا فضاء للفسحة تنفض فيه بؤس أشغال اليوم. ومن أجل كل ذلك فهي تحظى بشعبية وتقدير كبيرين عند المغاربة، وتحظى بحصة الأسد في الخطابات السياسية أثناء الدعاية الانتخابية...لكن، مالذي تغير؟

فهل المرأة القروية مصدر للفخر كما يسوق البعض؟ أم ضحية للسياسات الحكومية الفاشلة؟

ألا يمكن أن نقول أن واقعها البدائي وصمة عار في جبين المغاربة؟

كم "جيم" تستحق المرأة القروية؟

تحظى صور المرأة القروية في شبكات التواصل الاجتماعي بإعجاب كبير وتعليقات تمدح نشاطها وحيويتها وتصورها في الغالب على أنها المرأة القدوة في المجتمع المغربي.
الصور المتداولة ترصد المرأة القروية أثناء ممارسة أعمالها الشاقة ما يراه البعض مصدرا للتباهي والتفاخر، كما لا يكف البعض عن التباكي خوفا من اندثار بعض المهام الشاقة التي تقوم بها المرأة القروية خاصة تلك المهام التي تنتهي بأكلات لذيذة.

وفي سياق الاستكشافات المغربية اخترقت الكامرات -التشييئية للمرأة- التضاريس الوعرة فاكتشفت أن هناك الكثير من الحسناوات في القرى. اكتشاف ذكوري خطير تم تداوله في شبكات التواصل الاجتماعي بكثير من الانتشاء وقليل من الوعي الإنساني القادر على التأثير من أجل انتشال المرأة القروية من الواقع القهري الذي تحياه كل يوم.

واقع بدائي يستمر...من يتحمل المسؤولية؟

ترى الباحثة في التنمية الاجتماعية والبشرية وعضو المكتب السياسي للبام حياة بوفراشن أن "الحياة البدائية هي أساس العيش في القرى والأرياف المغربية للساكنة بصفة عامة، فصعوبة التضاريس والمسالك والطرق، تأتي لتزيد من شظف المعيش اليومي، إذ يسجل شبه انعدام أو انعدام كلي للبنى التحتية، التي تيسر جودة الحياة والشروط الأساسية للعيش الكريم. فقليلة هي المناطق المغربية التي تتوفر عليها، ويمكن إجمال شروطها في وجود المستوصفات بطاقمها الطبي، التعليم بمستوياته الثلاثة، المقاولات الفلاحية والأنشطة الاقتصادية المدرة للدخل ، مراكز التكوين المهني الملائم للخصوصيات السسيو اقتصادية والسسيو ثقافية للمناطق أو الجهات، المراكز والأندية النسوية، دور الشباب ورياض الأطفال ........ هذا ناهيك عن غياب الكهرباء والماء الصالح للشرب، واللذان يشكلان العمود الفقري للأنشطة اليومية داخل المنزل وخارجه."

وتضيف بوفراشن "هذا هو الفضاء المتوفر للمرأة في العالم القروي إلا في الحالات النادرة، التي استطاعت أن تتخلص من الفقر وخشونة الحياة بسبب هجرة الذكور، ومؤخرا الإناث إلى الخارج، بحثا عن سبل أحسن للعيش، أو إلى المدن داخل الوطن أو بتدخل المجتمع المدني مدعما بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، أو المنظمات الدولية ( التي لها أجندتها الخاصة ). هذا إضافة الى الأمية والجهل، وثقل مسؤولية تربية الأبناء، والاستجابة لمطالبهم البيولوجية قبل أي شيء آخر، وهي مسؤولية ملقاة كليا على كاهل المرأة، تماشيا مع الأعراف والتوافقات الاجتماعية، والتي تكرسها المرأة قبل الرجل، ولو لم تكن لصالحها ."

وتحمل بوفراشن مسؤولية الوضع القائم الذي ترزح تحته المرأة القروية لكل الفاعلين "أولهم المنتخبون ، طبعا المصالح الخارجية الممثلة للوزارات المتمركزة في الرباط والتي تسير القرى، وتخطط لها عقليات رجال ونساء المدن، انطلاقا من المكاتب المكيفة، والفنادق الفخمة والعروض الملونة power point .

وأخيرا، وبدون تردد يمكن القول بأن سلبية المواطن المغربي تساهم في الإبقاء على هذه الظروف، فهو عموما يفضل أن يكون متلقيا لا فاعلا مغيرا ومؤثرا في مجرى حياته."

"الجهوية المتقدمة حل لا بديل عنه"

وتعتقد بوفراشن أن "الجهوية المتقدمة، والتي تراهن بالأساس على الموارد الطبيعية المحلية، لكسب تحدي التنمية البشرية، هو حل لا بديل عنه، فالتمركز هو سبب من أسباب فقر وتعاسة المناطق البعيدة من المركز . كما أن تجاهل الخصوصيات السسيو ثقافية والسسيو لغوية لمختلف المناطق في البلاد، ومقاربة تبني الاقتصاد الموحد « standard» الصالح لكل زمان ومكان وإنسان. قد أبانت عن محدوديتها بل وعن فشلها. حسب تقديري، أنه آن الآوان للالتفات لمصادر محلية تنعش المناطق والجهات . كالمراهنة على الطاقات المتجددة في المناطق : الرياح في الشمال – طنجة- والشمس في الجنوب – ورزازات - . وبالتالي التوجه نحو "الاقتصاد الأخضر" l’économie verte . وبصفة عامة، تعد المرأة الفاعل الاقتصادي والاجتماعي الأساسي في الأرياف، وهي بالتالي مفتاح الغنى والعيش الكريم لكل أفراد الجماعة الصغيرة – الأسرة- والجماعة الكبيرة – المجتمع- . فتمكينها هو تمكين المجتمع برمته."

فاطمة الزهراء الزعيم*

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المرأة القروية في المغرب .. ملكة لا تسود ولا تحكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
جميع الحقوق محفوظة

حقوق الطبع والنشر والنسخ محفوظة لمنتديات أنيلول©2011 - 2012          
*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في المنتدى تعبر عن رأي أصحابها  ولا تعبر عن وجهة نظرنا وليس لادارة المنتدى أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية*


الاعجاب على الفيس بوك
راديو بي بي سي